قصيدة شعرية في مدح الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم للشاعر نزار قباني

قصيدة شعرية في مدح الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم للشاعر نزار قباني
ممتازة 1 ممتازة الثلاثاء 30 شتنبر 2014 ممتازة 0 لا يوجد تعليقات

 

n103623112685_6705

 

عز الورود.. وطال فيك أوام ........وأرقت وحدي..والأنـام نـيام

ورد الجميع ومن سناك تزودوا..... ...وطردت عن نبع السنى وأقاموا

ومنعت حتى أن أحوم..ولم أكد........وتقطعت نفسي عليك ..وحاموا

قصدوك وامتدحوا ودوني أغلقت........أبواب مدحك..فالحـروف عـقام

أدنوا فأذكر ما جنيت فأنثني........خجـلا..تضيـق بحمـلـي الأقـدام

أمن الحضيض أريد لمسا للذرى........جل المقام.. فلا يطال مـقام

وزري يكبلني..ويخرسني الأسى........فيموت في طرف اللسان.. كلام

يممت نحوك يا حبيب الـله في........شـوق..تقض مضاجـعي الآثـام

أرجو الوصول فليل عمري غابة........أشواكها.. الأوزار.. والآلام

يا من ولدت فأشرقت بربوعنا........نفحات نورك..وانجلى الإظـلام

أأعود ظمئآنا وغيري يرتوي........أيرد عن حوض النبي ..هيام

كيف الدخول إلى رحاب المصطفى........والنفس حيرى والذنوب جسام

أو كلما حاولت إلماما به........أزف البلاء فيصعـب الإلمام

ماذا أقول وألف ألف قصيدة........عصماء قبلي.. سطـرت أقلام *****

مدحوك ما بلغوا برغم ولائهم........أسوار مجدك فالدنـو لمـام *****

ودنوت مذهولا.. أسيرا لاأرى........حيران يلجم شعري الإحجام *****

وتمزقت نفسـي كطـفل حائر........قد عاقه عمن يحب ..زحام *****

حتى وقفت أمام قبرك باكيا........فتدفق الإحساس ..والإلهام

وتوالت الصور المضيئة كالرؤى........وطوى الفؤاد سكينة وسلام

يا ملء روحي..وهج حبك في دمي........قبس يضيء سريرتي..و زمام

أنت الحبيب وأنت من أروى لنا........حتى أضاء قلوبنا..الإسلام

حوربت لم تخضع ولم تخشى العدى........من يحمه الرحمن كيف يضام

وملأت هذا الكون نورا فأختفت........صور الظلام..وقوضت أصنام

الحزن يملأ يا حبيب جوارحي......فالمسلمون عن الطريق تعاموا

والذل خيم فالنفوس كئيبة.......وعلى الكبار تطاول الأقزام

الحزن..أصبح خبزنا فمساؤنا........شجن ..وطعم صباحناأسقام

واليأس ألقى ظله بنفوسنا........فكأن وجه النيرين.. ظـلام

أنى اتجهت ففي العيون غشاوة.......وعلىالقلوب من الظلام ركام

الكرب أرقنا وسهد ليلنا.......من مهده الأشواك كيف ينام

إلى أن يقول في نهايتها..

يا طيبة الخيرات ذل المسلمون.......ولا مـجـير وضيـعت ..أحـلام

يغضون ان سلب الغريب ديارهم.....وعلى القريب شذى التراب حرام

باتوا أسارى حيرة..وتمزقا.......فكأنهم بين الورى..أغنـام

ناموا فنام الذل فوق جفونهم.......لاغرو..ضاع الحزم والإقدام

يا هادي الثقلين هل من دعوة.......تدعى..بها يستيقظ النوام

الغريب أن هذه القصيدة العصماء للشاعر نزار قباني

وقال أحد الشعراء المعاصرين في مدح المصطفى - صلى الله عليه وسلم - في قصيدة طويلة منها :

ماذا أقول ومـا يفضي به قلمي ******* فإن وصفك فوق المدح والكلم

لكنها لـغـة العـشـاق أرســلـهـا ******* إلى الحبيب الذي نجى من الظلم

وللمــحــب لــغــات بل وألسنة ******** قاموسها يتخطى عالم النسم

والحب اعلى مقامات واكملها ******* حب الإله لأجل الله ذي النعم

وحب طه إمام الـحب قاطــبة ******* في الله وينبــوع لكـل ظـمـــــي

ويعرف الحب للمختار ذائقه ******* وذائق الحب غير القول بالكلم.

لا توجد تعليقات
ضع بصمتك و أثري الموضوع بنقاش رائع :)